تواطؤ ومصالح مشتركة بين العبادي وبارازاني على حساب فقراء الكرد       التعديل الجديد للعفو العام يشمل المدراء العامين المزورين والارهابيين الدواعش       العبادي يبعد الحشد عن ( تلعفر) واميركا تعيد داعش الى الانبار       قرار منع السياسيين من حضور مؤتمرات خارجية من دون علم الحكومة شكلي ولا اثر له       مكتب رئيس المفوضية العليا للانتخابات يتحول الى حلبة ملاكمة عنيفة        الجيوش الالكترونية للاحزاب تشيع فوضى الاكاذيب والشائعات وتستنزف اموال الشعب       بسبب الفساد: فقدان 8 مليارات دولار سنويا في ميناء ام قصر       مدير عام يهدر ملياري دولار على منافعه وحاشيته وسفرات وعقارات       الفساد يعرقل اعمال شركة اجنبية لتطوير الطاقة الكهربائية       ضياع ملياري دينار في عمليات فساد تجديد اجازات المدارس الا هلية
التفاصيل
2010-03-31 04:00:00
رسالة مفتوحة من ناج من مذبحة الفضائيــــة الشعبية وجريدة العربية

الى : السيد رئيس اتحاد الصحفيين العرب   

     والزملاء الصحفيين الذين مازالوا عربا

والى : السيد رئيس اتحاد الادباء العرب

        والزملاء الادباء الذين مازالوا عربا

والى : السيد رئيس اتحاد الفنانين العرب

        والزملاء الفنانين الذين مازالوا عربا

السلام على من عرف ان مكة هي ام القرى وان القدس قدس عزالدين القسام واحمد ياسين ، وان الجزائر جزائر عبدالقادر والمليون شهيد ، وان طرابلس طرابلس المختار عمر ، وان القاهرة قاهرة الخالد ابي خالد وسليمان خاطر ، وان دمشق جمرة الشهداء ، وان العراق جمجمة العرب وبغداد جمجمة العراق

اما بعد :فلا تصدقوا يا اصحاب السيادات والسعادات والحضرات والجنابات ما قد افتريه الان  وازعم انني اخاطبكم وانا اخوض ببركة دم ، دم انساني لا بشري حسب ، دم انساني مبدع لا دم بشريا حسب وانسانيا حسب ، وحولي احدى عشرة جثة قالت وكالات الانباء والفضائيات انها لاحد عشر صحفيا واعلاميا وفنانا قتلوا ذات صباح زعمت انه صباح الثاني عشر من شهر تشرين الاول 2006 على أيد مجهولة / معلومة او معلومة / مجهولة ، اقتحمت مكاتب القناة الفضائية الشعبية العراقية وجريدتي ( العربية ) و ( الميزان ) البغداديتين ، فتلك الفضائيات والوكالات – كما تعلمون – تحترف الكذب مثلي ، فانا رجل احترف الكذب ، واتناوله ست مرات في اليوم ، ثلاثا قبل كل ثلاث وجبات طعام ، وثلاثا بعد كل ثلاث وجبات طعام ، فهل يعقل احدكم ان يقتل احد عشر انسانا مرة واحدة وفي مكان واحد وفي وضح النهار في دولة لها علم ودستور ومجلس امة ؟!؟ ما بأي من اسمائها اسم محرف ؟!؟ ولها عسكر وشرط وعيون واذان وخفراء ووزراء وامراء وسيافون وقناصون وجحافل وفيالق ؟!؟ دولة ديمقراطية شهيقا وزفيرا ؟!؟لا تصدقوا ما أقول ولا ماقالته وتقوله الفضائيات ووكالات الانباء ، فقهوة سحور من اسمتهم الشهداء مازالت ساخنة (( أو تظل قهوة الشهداء ساخنة ولا تبرد ؟؟ )) ومازال عطرهم يمسح الندى عن شعفات النخل والزيتون ، ومازالت ياقات قمصانهم ساخنة فرط الكي ، وفوق وريقات افئدتهم مواقيت للحب ومواقيت للبوح ومواقيت للهمسات وربما للقبلات ، ومواقيت ليس لمقارعة المحتل بالكلمة الموقف والكلمة الشرف وبالصورة المسؤولية والصورة الرسالة والصورة الشهادة ـ كما قد يفتري المفترون من امثالي ـ بل لمشاركة الاصدقاء المارينز الاعزاء لعبة كرة القدم بجماجم شهداء الفلوجة والنجف ، كركوك والمقدادية ، الناصرية والموصل ، البصرة والانبار ، ميسان وبابل ، ومواقيت لممارسة لعبة التهديف بالرصاص الصائت والرصاص المكتوم تجاه اي هدف انساني عابر من ناسنا الفائضين عن حاجة امتكم ممن قدر لهم ان يكونوا احفاد بناة البصرة والكوفة وبغداد والموصل ، ومن قبلها بابل وسومر واكد ولكش وكيش واشور وميشان واشنونا.لا تصدقوا كل ذلك ، فليس من حكمة انشغالاتكم القومية الكبرى والانسانية العظمى بجوائز نوبل ولوتس واوسكارات هوليوود وكان وباريس والبندقية ، ان تصدقوا ترهات كذوب من امثالي ولو ارسل لكم فنجان قهوته مترعا بدم وفص من فصوص مخ انساني وليس مخا بشريا حسب ، مخ انساني مبدع وليس مخا انسانيا حسب ، زعم الافاكون من امثالي ان رصاصة طشرته ذات لحظة كتم لصوتها؟!ربما سيتبجح احدنا وما اكثر المتبجحين من امثالي فيقول لكم :ــ  ما أتعسكم   وما أسعدنافانتم لفرط تعاستكم تموتون فرادىونحن لفرط سعادتنا نموت جماعات جماعاتوانتم لفرط تعاستكم وفقر موتكم تموتون دهسا او غرقا او بسكتة دماغية او ذبحة صدرية او ..او..ونحن لفرط سعادتنا وثراء موتنا نموت بالنابالم واليورانيوم الاصفر وبقنابل الليزر والقنابل عابرة القارات والمحيطات ، وبالقنابل الذكية والقنابل الغبية ، كما نقتل ذبحا بالسكين كالنعاج والدجاج في اقفاص اختطاف او اسر ، ونقتل بمكبرات الصوت وبكواتم الصوت...الله..الله .. هل جرب احدكم ميتة بكاتم صوت ؟؟؟..ما اجمل الميتات بكواتم الصوت وما اسعد الموتى بها ؟!لم يقل لي ابن النصرالله عبدالرحيم ولا ذاكر حسين درويش كيف دغدغهما الكاتم لكن الاول قبل افطار ماقبل الدغدغة مكتومة الصوت همس باذني (( لن انسى ابدا صورة العراقي في ابي غريب تحت هلع من انياب كلب يمسك به ابن عاهر من عاهرات نيويورك  ))  وقال لي ذاكر ((  انت لذيذ كفطور صائم فافطر معي كي انعم باللذيذين  ))ولفرط تعاستكم ان بعضكم يمضي ليلة عرسه غناء ورقصا وسكرا وحبا ثم لاتعودون الى كل ذلك اذ تنشغلون بالطبيخ والنفيخ وموانع الحمل والسفر .ونحن لفرط سعادتنا يمضي بعض عرساننا من بيت العروس الى القبر مباشرة ودونما واسطات او تأشيرات ذهاب ، فلا غناء ولا رقص ولا حب ولا سكر ومن ثم لاعناء بطبيخ او نفيخ او موانع حمل او سفر ، مثل ( خلف جبر من بطن امه الى القبر ) أو تصدقون المتبجحين ؟؟لا انصحكم بذلكفمشاغلكم القومية الكبرى ومشاغلكم الانسانية العظمى بجوائز نوبل ولوتس وسلطان عويس واوسكارات هوليوود وكان وباريس والبندقية أهم وأجدى، فبغير نوبل كيف تستحيل بلاد العرب ( اوطاني ) من الشام لبغدان ومن نجد الى يمن الى مصر فتطوان ؟؟ وبغير لوتس كيف تعود القدس عروس عروبتنا التي لم ندخل كل زناة الارض الى حجرتها ولم نتلصص على افتضاض بكارتها ؟؟ وبغير الاوسكار كيف تحمل نساء العرب وكيف تلد الاباعر والبغال والحمير ، وبغير سلطان عويس كيف تبحر المراكب وكيف يغني وديع الصافي (( عندك بحرية ياريس والبحر كويس ياريس )) وكيف يأتي الغضب الساطع الذي طلق فيروز وتزوج كوندوليزا رايس زواجا كاثوليكيا عمده البابا ايدز ديناميت النازي ؟!ارجوكم واقبل احذيتكم سواء كانت من جلد دب او خنزير او خرتيت او افعى او من جلد انسان فائض عن حاجة امتنا، الا تصدقوا هذياناتي ، فانا امرؤ احترف الهذيان كما احترف الكذب ، فما من احد صدق هذياناتي الا واصبح اسمه على قائمة الفائضين عن حاجة امتنا العربية من المحيط ( الاميركي ) الى الخليج ( الفارسي) على الفور ، ؟!؟نحن سعداء الى حد التخمة ، وسعادتنا مثل نفطنا ، فائضة عن حاجتنا ،فلا تبتئسوا، سنصدر لكم سعاداتنا الفائضة ، وسيكفينا ويكفيكم اصدقاؤنا الاميركان والانكليز منغصات روائح النفط وقذاراته الكريهة ، فانتم ونحن من امة لاشأن لها بالنفط ، قدر شأنها بالاباعر والبغال والحمير والاماء والحريم والسيف والخيل والليل وبنات طارق التي تفرش النمارق فأن ( اقبلتم ) او ( ادبرتم ) ( تعانق ) و( لا تفارق )؟!؟باخلاص منقطع النظير ، اقول لكم ، لا تشغلوا انفسكم بنا ، وبتقولات الجاحدين بنعمة ( الديمقراطية شهيقا وزفيرا ) من امثالي ، فاثبتوا ورابطوا على سواتر نوبل ولوتس وسلطان عويس واوسكارات هوليوود وكان وباريس والبندقية وليالي الانس في فيينا ، فان امتكم امة مرابطة على السواتر من المحيط ( الاميركي ) الى الخليج ( الفارسي ) وانفقوا ما لديكم من دنانير فن او دراهم ادب او فلسان صحافة على موائد خضر لاتوجع رأسكم عليها او حولها تقولات حاقد افاق مثلي يزعم اننا اغنى اغنياء امتنا رغم كوننا فائضين عن حاجتها ، ويزعم ان من علامات ثرائنا السعادي الفاحش ، اننا مثلما ابتكرنا الحياة من قبل وبدأنا مشوار البحث عن عشبة الخلود ، ابتكرنا صنوفا جديدة من الضحك حتى الموت ، ومن هذه الصنوف :ـــ  

اشفاقا عليك من عناء موت زوجتك المفاجئ وموت وليدك الرضيع بالخناق او الكزاز او الكوليرا، يزورك بعضهم في بلادنا ، ليلا او نهارا ، فيصفدون يديك ورجليك كي لا تنفجر بالضحك لفرط سعادتك وانت تراهم يذبحون وليدك من الوريد الى الوريد ، ثم يبقرون بطن زوجتك وهي حية ويضعون رأس الوليد الذبيح بين احشائها ويخيطون ما بقروا ، وانت تضحك وتضحك وتضحك ، وخشية عليك من مضاعفات داء الضحك يبدأ المشفقون الغيارى جدا جدا بتقشير عظامك واطعامك لحمك ، لحيمة لحيمة ، حتى الموت تخمة وضحكا ؟!؟!.

ـــ  واشفاقا عليك من قلق مريع على افتضاض بكارة ابنتك الصبية ذات نزوة مقبلة من صبي او غيره ، يطرق عليك باب منزلك ، بعض المشفقين الغيارى ، او يستوقفونك وابنتك الصبية في عرض شارع او سوق ، ويأخذونكما الى ضيافة من درجة خمس نجوم في مزرعة او فيللا او على ضفة نهر او في وكر تحت الارض ، ويرجونك ان تفتض بكارة ابنتك تحت ابصارهم بدل ان يفتضها غيرك ، فتهلع ضاحكا مقهقها سعيدا حقا حقا ، وكي لا تودي بك جلجلة الضحك الى ارتفاع ضغط دمك او نسبة السكر فيه ، يتطوع بعضهم لتولي الامر نيابة عنك وامام باصريك ، وانت تضحك وتضحك وتضحك ، وتهلع الصبية ضحكا ايضا وايضا وايضا وتهرع اليك بضحكها وهم يتوالون عليها حتى اذا انفضوا عنها قاموا لوضع توقيعك على روعة الحفل باقتطاع ذكرك ودسه في فرج ابنتك ، وانت تضحك وهي تضحك ، حتى تموتان من الضحك او تضكان حتى الموت !!!اضحك يا سيدي اضحك فقد فاز بالنوبلات والاوسكارات من كان ضحوكا وضحوكا وضحوكا..فاضحك..اضحك ..ارجوك ان تضحك !!؟؟

ـــ ودون ان تطلب ، سيشفق عليك بعضهم ايضا ، ويتطوع لمعاونتك في تدبير امور اولادك التلاميذ الصغار ويلتقطهم ذات صباح على مقربة من الروضة او المدرسة ويأخذهم بطواف سعيد جدا جدا جدا ، وهم يبكون ضحكا ولشدة سعادتهم بسماع صوتك باكيا لشدة اغتباطه وفرحه ، ومتوسلا المشفقين الميامين الذين يسميهم البعض جورا بالخاطفين ان يمسحوا التراب العالق بحقائب الصغار ، فتسمع مسح رقابهم او اجسادهم بكاويات من نار كهربائية حتى تزمجر في اذنك همدتم اثر صراخ ( طويل جميل لذيذ ؟! ) فتبيع على عجل منزلك لمراب من مرابي تجارة العقارات وتذهب بمبلغه الى حيث طلب منك المشفقون الغيارى فيلتقطون منك المبلغ حسب ما رسموا ثم لا تعود ابدا فقد منحوك سفرا نهائيا الى جمهورية الغياب التام فيما سيمنحون بعد لحيظات صغارك هديتين (( اجساهم بلا رؤوس تنهشها الكلاب في قفر ، ورؤوسهم في صناديق فاكهة تطرق باب منزلك

أ سعدك  ؟!ما أبهجك ؟!

اضحك يا سيدي اضحك للدنيا تضحك لك ؟! اضحكــ

ولا نك تتعشق بغداد ، ومن يتعشق بغداد مثل عبدالرحيم وسامي ومناف وذاكر وحسين ومحمد وبشير وعلي  احبائي الذين اخوض بدمهم الان كما افتري وكما زعمت الفضائيات ووكالات الانباء افتراء انهم قتلوا وهم نيام ذات ساعة مبكرة من صباح في مكاتب القناة الفضائية الشعبية العراقية وجريدتي ( العربية ) و (الميزان ) البغداديتين، يتعشق دجلتها ، لا تستهويك تحية سفحها عن بعد  لانك تفارقها  نبعا على كراهة بين الحين والحين ، وستجد نفسك ظمآنا تلوذ بطين ضفتها والطين بحثا عن فتنتها وتتنشق من ذاكرتك عبق سمكها فتهوم نحو صياد لصيق بها وتسأله عن ( بنية او شبوط ) فلا يرد لك طلبا ويضع بين يديك وانت تضحك (( جثة مفقوءة العين ، جثة مجدوعة الانف ، جثة مبقورة البطن ، جثة محزوزة العنق ، جثة مثقبة الجسد ، جثة مقطوعة اللسان ، جثة مبتورة الاطراف ، جثة محروقة ، جثة مهروشة ، جثة مشوية ، جثة عارية وهي كاسية ، جثة كاسية وهي عارية ، جثة لحكيم ، جثة لعليم ، جثة لطبيب ، جثة لمعمار ، جثة لعالم ، جثة لمفكر ، جثة لفيلسوف ، جثة لمهندس ، جثة لاكاديمي ، جثة لرجل دين ، جثة لرجل دنيا ، جثة لمؤمن ، جثة لزنديق ، جثة لعفيفة ، جثة لعاهر ، جثة لفنان ، جثة لاديب ، جثة لصحفي ، جثة لاعلامي ، جثة لرياضي ، جثة لاسير ، جثة لامير ، جثة لحاكم ، جثة لمحكوم ، جثة لمدافع عن حرية العراق ، جثة لاحد مغتالي حرية العراق ، جثة لظالم ، جثة لمظلوم ، جثة لفقير ، جثة لحقير ، جثة لعتال ، جثة لحمال ، جثة لمؤذن ، جثة لخمار ، جثة لتاجر ، جثة لمراب ، جثة لخفير ، جثة لقواد ، جثة لجندي ، جثة لشرطي ، جثث جثث جثث ،جثث جثث جثث ،جثث جثث جثث ،جثث ))

فاضحك سيدي اضحك واختر ما شئت واسكف ما شئت..؟؟

:لا اسألكم قوة فلستم من اهلهاولا اسألكم نجدة فلستم اهلهاولا أسألكم شفقة فلسنا طالبيهاولا أسألكم رثاء ولا تفجعاولا اسألكم يدا تدرأون بها المنكر عناولا لساناولا قلبافشعبي لا يحفل بهذا كله وهو يعيش الموت غصة بعد غصةانماأسألكم ان تنتصفوا لانفسكمكما انتصف اهل ذي قار لانفسهم وللعرب وبها وبمحمد العربي المكي القرشي نصرواانتصفوالعروبتكم المؤوودة في العراقلانسانيتكم المهرقة على مذبح فرجتكم عليناأسألكم ان تعيدوا قراءة الرسالة وان تمنحوا نوبلكم ولوتسكم وسلطان عويسكم واوسكاراتكم المنتظرة نصف سطر ، نصف صورة ، نصف التفاتة ، نصف دقيقة ، تحكي حقيقة نصف واحد من المئة مما قصصت عليكم وما يحدث على ارض بلادي.هل تكونون شهود عصر ؟!ام تبقون احجار على رقعة البلاطات المحفوظة بالرب الامريكي ؟؟

يا ايها الناس

اسمعوا وعوا

واذا وعيتم فانتفعوا

يا ايها الناس

انه وطن

لا ثوب فنخلعه

يا ايها الناس

ولا بيت فننتقل

عبدالرضا الحميد

رئيس تحرير جريدة العربية

عضو اتحاد الادباء العرب

عضو اتحاد الصحفيين العرب

عضو اتحاد الفنانين العرب

بغداد المحتلة في 12 تشرين الاول 2006