تواطؤ ومصالح مشتركة بين العبادي وبارازاني على حساب فقراء الكرد       التعديل الجديد للعفو العام يشمل المدراء العامين المزورين والارهابيين الدواعش       العبادي يبعد الحشد عن ( تلعفر) واميركا تعيد داعش الى الانبار       قرار منع السياسيين من حضور مؤتمرات خارجية من دون علم الحكومة شكلي ولا اثر له       مكتب رئيس المفوضية العليا للانتخابات يتحول الى حلبة ملاكمة عنيفة        الجيوش الالكترونية للاحزاب تشيع فوضى الاكاذيب والشائعات وتستنزف اموال الشعب       بسبب الفساد: فقدان 8 مليارات دولار سنويا في ميناء ام قصر       مدير عام يهدر ملياري دولار على منافعه وحاشيته وسفرات وعقارات       الفساد يعرقل اعمال شركة اجنبية لتطوير الطاقة الكهربائية       ضياع ملياري دينار في عمليات فساد تجديد اجازات المدارس الا هلية
التفاصيل
2010-03-31 02:00:00
البدع الكردية-القسم الثالث

 

الاصل العربي للاكراد ومقولات المدونة التاريخية

آيدن آقصو

القسم الثالث

 

في مقابل تلك النظريات والمستندات التاريخية والاستنباطات المقاربة هناك اراء اخرى تعيد الاصل الكردي الى العرب فقد اسندت نسبة الكرد الى العرب الى اثنين من أشهر النسابين العرب، ومن أقدمهما في الإسلام، هما ابن الكَلْبي وأبو اليَقظان (عاشا في القرن الثاني الهجري)، وعلمنا أيضاً أنه كان ثمة تنافس واضح بين نسّابي الفرع القحطاني ونسّابي الفرع العدناني في هذا المجال، بل وصل التنافس إلى داخل الدائرة العدنانية حول تنسيب الكرد إلى قبائل مُضَر تارة وإلى قبائل رَبيعة تارة أخرى. ولم يقف التنافس عند هذا الحد، وإنما وصل إلى داخل القبائل المُضَرية نفسها، فمن الرواة من نسب الكرد إلى قريش (من حفدة إلياس بن مضر)، ومنهم من نسب الكرد إلى عامر بن صَعْصعة (من حفدة قَيْس بن عَيْلان بن مُضَر).ووجدنا مؤرخاً عربياً عدنانياً قحّاً، هو المسعودي (ت 346 هـ = 957 م)، لم يتردد في تدوين الروايات التي نسبت الكرد إلى العرب، والمثير أن هذا المؤرخ القدير- بشهادة هاملتون جب- بدأ بسرد الروايات التي نسبت الكرد إلى العرب، ثم ذكر الروايات التي نسبت الكرد إلى أصول أسطورية خرافية، وعلّق على جميع ذلك بقوله: " وما قلنا عن الأكراد فالأشهر عند الناس، والأصح من أنسابهم أنهم من ولد ربيعة بن نزار " (مروج الذهب، ج2، ص 124)؛ أي أن الكرد- بحسب رأي المسعودي- عرب عدنانيون. ونستخلص من تعليق المسعودي أموراً ثلاثة:
الأول: أن المسعودي حكم بنسبة الكرد إلى العرب العدنانيين، وإلى فرع ربيعة خاصة
والثاني: أن المسعودي شكّك في الروايات التي نسبت الكرد إلى الفرع القحطاني، وإلى الجن، وإلى الشيطان (الجَسَد)والثالث: صحيح أن المسعودي لم يذكر الأدلة التاريخية التي بنى عليها حكمه، وساق بناء عليها عبارته الفاصلة " والأصح ".لكن لا نعتقد أن مؤرخاً مثله يتخذ هذا الحكم إلا بعد أن يكون قد قارن بين الروايات المختلفة، ووجد من المبررات ما يحمله على ترجيح رواية على أخرى . وميزة المسعودي أنه لخّص في كتابه جميع الروايات التي كانت سابقة على عصره أو كانت معاصرة له، أي أنه تتبّع الروايات والأقوال التي دارت حول أصل الكرد طوال ثلاثة قرون، وغربلها، وصنّفها، ويبدو أن كل من تناول الحديث عن أصل الكرد بعد المسعودي إنما اقتبس منه، أو اقتبس من المصادر ذاتها التي اقتبس منها المسعودي، ولم يأت مؤرخو القرن الخامس الهجري ومَن جاء بعدهم بجديد في هذا المجال إلا نادراومن تلك الروايات النادرة ما نقله الزبيدي ( ت 1205 هـ = 1790 م) في كتابه (تاج العروس، مادة كرد)، إذ قال: " وقيل: عصى قوم من العرب سليمانَ عليه السلام، وهربوا إلى العجم، فوقعوا في جَوارٍ كان اشتراها رجل لسليمان عليه السلام، فتناسلت منها الأكراد ". وهذه رواية متأخرة جداً عن عصر المسعودي، ولا ننس أن الزبيدي لم يذكر المصدر الذي استقى منه هذه الرواية، واكتفى بعبارة (وقيل...)، لكن الجديد في روايته أنها نقّحت أصول الكرد من الجانب المغرق في الخرافية؛ أقصد مسألة التنسيب إلى الجن وإلى الشيطان (الجَسَد)، فأجداد الكرد في هذه الرواية ليسوا جناً ولا شياطين، وإنما هم بشر عاديون من العرب، تزوّجوا  على نحو غير شرعي- من جواري النبي العبراني سليمان؛ إذ هذا هو المفهوم من عبارة (وقعوا في جَوار)، ولا تذكر الرواية هويّة أولئك الجواري، لكنهن غير عربيات بكل تأكيد، وإلا لكانت الرواية قد نصّت على ذلك، ونخرج من هذه الرواية بأمرين: الأمر الأول: أن الكرد من سلالة عربية، لكنهم ليسوا عرباً أقحاحاً، وإنما هم من العرب الهجناء، قال ابن منظور الإفريقي في (لسان العرب، مادة هجن): " والهَجِينُ العربيّ ابنُ الأَمَة لأَنه مَعِيبٌ... الهَجِين الذي أَبوه خير من أُمه ... قيل لولد العربيّ من غير العَربية هَجين... الهجين من الخيل الذي ولدته بِرْذَوْنة [= فرس غير أصيلة] من حِصَانٍ عربي... الفَحل الهَجين إِذا أَراد أَن يَضرِب [= يلقح] كرائم الإِبل [= الأصيلة] قَرَعُوا أَنفه بعصاً أَو غيرها ليَرْتَدّ عنها ويتركها ". وهكذا فالمراد من هذه الرواية أن الكرد عرب، لكنهم عرب من الدرجة الثانية.
 والأمر الثاني: أن الكرد ليسوا عرباً هجناء فقط، وإنما هم عرب عصاة على النبي سليمان أيضاً، وهكذا فقد جمعوا بين افتقارهم إلى الشرعية المجتمعية (الأصالة الكاملة)، وافتقارهم إلى الشرعية الدينية (التقوى، وطاعة النبي سليمان).
وبعد هذا كله ترى أين الصوت الكردي في زحمة هذه الآراء؟
ماذا قال الكرد الحقيقة أن الصوت الكردي موجود أيضاً، وثمة ستة من الكرد القدماء الذين تناولوا علاقة النسب بين الكرد والعرب:أما الأول والأقدم فهو الشاعر الحسين بن داود البَشْنَوي (ت 465 هـ = 1074 م)، قال العماد الأصفهاني في (خريدة القصر، ج 2، ص 541): " " ومن الأكراد الفضلاء الحسين بن داود البَشْنَويّ، ابنُ عمِّ صاحب فنَك، عصره قديم، وبيتُه كريم، ... توفّي في سنة خمس وستين وأربعمائة، وله ديوان كبير، وشِعرٌ كثير ".
بخصوص قلعة فَنَك قال ياقوت الحموي:" وفَنك أيضاً قلعة حصينة منيعة لأكراد البَشْنَويّة قرب جزيرة ابن عُمر [= جزيرة بوتان]، بينهما نحو من فرسخين [= 11 كم تقريباً]، ولا يقدر صاحب الجزيرة ولا غيره - مع مخالطتهم للبلاد- عليها، وهي بيد هؤلاءِ الأكراد منذ سنين كثيرة نحو الثلثمائة سنة، وفيهم مُرُوّة وعصبية، ويحمون من يلتجئ إليهم، ويُحسنون إليه " (معجم البلدان، ج 4، ص 316 - 315).
وكان الشاعر الحسين بن داود البشنوي معاصراً لأحداث نشأة الإمارة الدُّوستكية الكردية- عُرفت بعدئذ باسم (الدولة المروانية)- ولا سيما كفاح الأمير الكردي باز (باد) بن دُوسْتِك الحَميدي ضد الدول البويهية وحلفائهم الحمدانيين والعُقَيْليين، وكان الكرد البَشْنوية- أصحاب قلعة فَنَك- من أنصاره، ووصف هذا الشاعر معركة باجُلايا التي دارت بين باز وخصومه، وقُتل فيها (ابن الأثير: الكامل في التاريخ، ج 9، ص 35 . عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين، ج 13، ص 382) .
والذي يهمنا في الأمر أن الحسين بن داود البَشنوي يقول في بيتين من قصيدة له:
إن يَعْرِف الناسُ رَسْم الذُّلِّ في جهة     فالذلُّ عنـــد بني مِِهْرانَ مجهول
نحن الذُّؤابةُ من كُرْدِ بنِ صَعْصَعةٍ       من نَسْلِ قيسٍ لنا في المَحْتِد الطُّولُ
(العماد الأصفهاني: خريدة القصر، ج 2، ص 542 ).ومن الواضح أن البشنوي يفتخر بانتساب قومه إلى قبيلة مِهْران (أي الشمسانيون، نسبة إلى مِهْر اسم الشمس)، والأرجح أنها القبيلة الكردية المعروفة الآن باسم (مِيران)، ويبدو أن قبيلة بشنوي فرع منها، ولا يكتفي البشنوي بذلك بل يفتخر بأن قومه يتربّعون على قمة بني (كرد بن صَعْصَعَة)، من فرع قيس عَيْلان العدناني (عرب الشمال)، وهذا يعني أنه كان مطّلعاً على الروايات التي نسبت الكرد إلى العرب، وأنه يقر بأن الكرد عرب عدنانيون.وأما الكردي الثاني الذي تناول مسألة نسبة الكرد إلى العرب فهو الملك الأيوبي المعزّ إسماعيل بن طُغْتكين (قتل سنة 598 هـ = 1202 م)، لكن الرجل نسب قومه الأيوبيين فقط إلى العرب، وإلى قريش على وجه التحديد، ولم يدّع أن الكرد كلهم عرب، فقد ذكر ابن الأثير في (الكامل في التاريخ، ج 12، ص 130) أن إسماعيل بن سيف الإسلام طُغتكين بن أيوب صار ملك اليمن بعد وفاة أبيه طغتكين أخي صلاح الدين، وأضاف قائلاً:" وكان أهوج، كثير التخليط، بحيث إنه ادّعى أنه من قريش من بني أميّة، وخطب لنفسه بالخلافة، وتلقّب بالهادي، فلما سمع عمّه الملك العادل [= أخو صلاح الدين] ذلك ساءه وأهمّه، وكتب إليه يلومه ويوبّخه، ويأمره بالعَوْد إلى نسبه الصحيح، ويترك ما ارتكبه مما يضحك الناس منه، فلم يلتفت إليه، ولم يرجع وبقي كذلك، وانضاف إلى ذلك أنه أساء السيرة مع أجناده وأمرائه، فوثبوا عليه وقتلوه، وملّكوا عليهم أميراً من مماليك أبيه ".وقال المقريزي في أحداث سنة (594 هـ):" ادّعى معزّ الدين إسماعيل بن سيف الإسلام طُغتكين ملك اليمن الإلهيةَ نصف نهار، وكتب كتاباً وأرّخه من مقرّ الإلهية، ثم رجع عن ذلك، وادّعى الخلافة، وزعم أنه من بني أمية، ودعا لنفسه في سائر مملكته بالخلافة، وقطع الدعاء من الخطبة لبني العباس " (السلوك لمعرفة دول الملوك، ج 1، ص 173- 174)وقال الزركلي في (الأعلام، ج 1، ص 316):" المعزّ الأيوبي: إسماعيل بن طُغتكين بن أيوب، سلطان اليمن، خرج في زمان أبيه عن مذهب أهل السُّنة في اليمن، واتبع مذهب الإسماعيلية، فطرده أبوه، فخرج من زَبِيد يريد بغداد، فتوفّي أبوه عقب خروجه (سنة 593 هـ)، فعاد قبل أن يبتعد، ودخل زبيداً فمكث يوماً، وخرج إلى تَعِز، فأظهر فيها مذهبه، وقويت به الإسماعيلية. وكان فارساً سفاكاً للدماء، شاعراً، وقيل: خولط في عقله، فادّعى أنه قرشي النسب، من بني أُميّة، وخوطب بأمير المؤمنين، ثم تألّه، وأمر أن يكتب عنه (صدرت هذه المكاتبة من مقرّ الإلهية)، وبغى وطال ظلمه، إلى أن قتله بعض من معه من الأكراد في زَبِيد، ونصبوا رأسه على رمح، وداروا به بلاد اليمن ".وهكذا نجد أن جميع الروايات تؤكد أن الملك إسماعيل الأيوبي هذا كان شخصاً طموحا جداً، وكان صاحب أحلام سياسية كبيرة، وأنه طمح إلى منصب الخلافة، وهو منصب خاص بقبيلة قريش العربية حسب أغلب المدارس الفقهية الإسلامية، ووجد أن ثمة عائقاً (فيتو) هائلاً يعترض سبيل أحلامه، وهو أن الخليفة لا بد أن يكون عربي النسب، ومن قبيلة قريش، فقرر التغلب على ذلك (ال?يتو)، فاختلق لأسرته الأيوبية نسباً عربياً قرشياً أموياً، واختار بني أمية تحديداً لأنهم كان أصحاب الخلافة قبل العباسيين، ولكن الرجل لاقى معارضة شديدة من عمّه الملك العادل، ومن سائر أفراد الأسرة الأيوبية، واستنكروا عليه الانخلاع من أصله الكردي، ولما خالفهم وأصرّ على الاستمرار في مشروعه السياسي الطموح، اتخذوا قرار القضاء عليه.
وأما الكردي الثالث الذي أورد نسبة الكرد إلى العرب فهو القاضي المؤرخ ابن خَلِّكان الإربلي (ت 681 هـ = 1282 م)، فقد قال في معرض حديثه عن ترجمة القائد العربي المهلّب بن أبي صُفْرة:
" وحكى أبو عمر ابن عبد البَر صاحب كتاب الاستيعاب في كتابه الذي سمّاه القَصْد الأَمَم في أنساب العرب والعجم- وهو كتاب لطيف الحجم- أن الأكراد من نسل عمرو مُزَيْقِياء " (وفيات الأعيان، ج 5، ص 357).وابن عبد البر هذا هو يوسف بن عبد الله القُرطبي (ت 463 هـ = 1071 م)، ولا ريب في أنه قد استقى هذه المعلومة ممن سبقه من النسّابة والمؤرخين، من أمثال المسعودي وغيره، وها نحن نرى أن ابن خلّكان قد أورد المعلومة من غير تعليق عليها ولا إبداء الرأي فيها، هذا مع العلم أنه مؤرخ قاض، ومن منهج القضاة أن يدققوا ويحققوا، وهذا أمر عهدناه منه في أمكنة أخرى من كتابه (وَفَيات الأعيان)، وكنا نتوقع منه أن يفعل ذلك بشأن هذه المسألة أيضاً، ولا سيما أنه كردي الأصل، ينتسب إلى جعفر بن يحيى بن خالد البَرْمَكي، وكان حريصاً على أن ينقل خبر نسبه البرمكي الكردي إلى ابنه موسى، وأكد له أن قبيلته التي ينتسب إليها كردية واسمها (زرْزاري= ولد الذئب). وأما الكردي الرابع الذي ذكر نسبة الكرد إلى العرب فهو الملك الأيوبي المؤرخ أبو الفداء إسماعيل (ت 732 هـ = 1331 م)، إن جدّه الخامس هو شاهنشاه أخ السلطان صلاح الدين الأيوبي، ولكن الجدير بالانتباه أن أبا الفداء لم يجزم بانتساب الكرد إلى العرب، وإنما نقل بأمانة ما ورد في المصادر، ولم يذكر رأيه في الموضوع، فقد جاء في كتابه (المختصر في أخبار البشر، ج 1، ص 83):
" والفرس فرق كثيرة، فمنهم الديلم، ... ومنهم الجِيل ... ومنهم الكرد،... وقيل: إِن الكرد من العرب، ثم تنبّطوا. وقيل: إِنهم أعراب العجم ".
وأما الكردي الخامس الذي تناول مسألة تنسيب الكرد إلى العرب فهو العلاّمة محمد أفندي الكردي، ولم نجد في المصادر التي بين أيدينا معلومات كافية عن هذا الرجل، ويبدو أنه كان من مشاهير علماء عصره، وإذا أخذنا في الحسبان أن لقب (أفندي) ظهر في عهد الدولة العثمانية، وكان يُطلق على كبار العلماء والموظفين، ويعادل لقب (أستاذ) في عصرنا، فلنا أن نقول: إنه من علماء الكرد في الدولة العثمانية المتأخرين، وذكر الزبيدي أن العلامة محمد أفندي استقى معلوماته من كتاب (مناهج الفِكَر ومناهج العِبَر) للكُتْبي، وبالعودة إلى حاجي خليفة في كتابه (كشف الظنون، ج 2، ص 1846) وجدنا ما يلي: " مناهج الفكر ومناهج العبر ... للشيخ جمال الدين : محمد بن إبراهيم الوطواط الكتبي الورّاق، المتوفّى سنة 718 هـ ".وهكذا لا يبقى شك في أن العلامة محمد أفندي الكردي عاش في القرن الثامن الهجري (السادس عشر الميلادي) أو فيما بعد، وقد رجّح عباس العَزّاوي في كتابه(عشائر العراق، ج 1، ص 201، نسخة إلكترونية) أن محمد أفندي المذكور هو محمد بن سليمان الكردي الذي ذكره المُرادي في كتابه (سِلك الدُّرَر في أعيان القرن الثاني عشر، ج 4 ص111) والمتوفّى سنة (1194 = 1780م). وقد ذكر الزبيدي العلامةَ محمد أفندي في (تاج العروس، مادة كرد) قائلاً: " وقد ألّف في نسب الأكراد فاضل عصره العلاّمة محمد أفندي الكردي وذكر فيه أقوالاً مختلفة بعضُها مصادم للبعض، وخَبَط فيها خِبْط عََشْواء، ورجّح فيه أنه كُرْد بن كنعان بن كُوش بن حام بن نوح، وهم قبائل كثيرة، ولكنهم يرجعون إلى أربعة قبائل: السُوران، والكُوران، والكَلْهُور، واللُّر. ثم إنهم يتشعّبون إلى شعوب وبطون وقبائل كثيرة لا تُحصى، متغايرة ألسنتهم وأحوالهم ".وأضاف الزبيدي قائلاً:
" ثم قال محمد أفندي المذكور: ... وقيل: عصى قوم من العرب سليمان عليه السلام، وهربوا إلى العجم، فوقعوا في جَوار كان اشتراها رجل لسليمان عليه السلام، فتناسلت منها الأكراد ".وخلاصة ما نخرج به مما أورده محمد أفندي أنه كان يمتلك معلومات دقيقة حول الفروع الرئيسة التي يتألف منها الكرد، فذكر (السُوران والگُوران والكلهور واللور)، ولعله جعل الكرمانج والسوران فرعاً واحداً، ويبدو أنه ضاع في زحمة الروايات القديمة، ووقع في أسرها باعتبارها كانت مرتبطة على الغالب بسياق (المقدس)، فجمع بين الأقوال المختلفة والمتباينة، وكانت النتيجة أنه رجّح رأياً مفاده أن الكرد ينتسبون إلى " كُرْد بن كنعان بن كُوش بن حام بن نوح "، وبذلك يكون محمد أفندي قد أخرج الكرد من دائرة الانتساب إلى العرب والفرس دفعة واحدة، باعتبار أن هذين الشعبين هما من سلالة (سام بن نوح) حسب التصنيف التوراتي، وصنّف الكرد في بني كنعان، ونسبهم من ثَمّ إلى حام بن نوح، ولذا حكم عليه الزبيدي بأنه " خَبَط فيها خَبْط عَشْواء ".
وأما الكردي السادس الذي أورد نسبة الكرد إلى العرب فهو إبراهيم فصيح الحيدري (ت 1299 هـ = 1881 م)، قال عنه الزركلي (الأعلام، ج 1، ص 44) :
" إبراهيم بن صِبْغة الله بن أسعد الحيدري، فصيح الدين، ويقال له إبراهيم فصيح، أديب بغدادي المولد والمنشأ والوفاة، كردي الأصل، تولى نيابة القضاء ببغداد، وألف كتباً ".وقد قال عباس العزّاوي في كتابه (عشائر العراق، ج 1، ص 141): " ومن المتأخرين إبراهيم فصيح الحيدري قد تعقّب ما جاء في تفسير الآلوسي، فقال: والأكراد كلهم على ما في القاموس [= المحيط] من أولاد كرد بن عمرو مُزَيْقِيا.... فعلى هذا تكون الأكراد من أشراف العرب وأكابرهم، وكرمُهم وشجاعتُهم وغيرتُهم أعدلُ شهود على كونهم من أشراف العرب. وأما ذكرُ بعضهم من أنهم ليسوا من العرب فهو من قبيل التعصب، وكفى صاحب القاموس تصحيحاً وشهادة، فهم على ما ذكره المجد صاحب القاموس [= الفيروزآبادي] من قحطان من العرب العاربة نسباً. لأن مزيقيا على ما ذكره علماء النسب من بني قحطان. وتبدّل لسانهم لقرب منازلهم من العجم ".