تواطؤ ومصالح مشتركة بين العبادي وبارازاني على حساب فقراء الكرد       التعديل الجديد للعفو العام يشمل المدراء العامين المزورين والارهابيين الدواعش       العبادي يبعد الحشد عن ( تلعفر) واميركا تعيد داعش الى الانبار       قرار منع السياسيين من حضور مؤتمرات خارجية من دون علم الحكومة شكلي ولا اثر له       مكتب رئيس المفوضية العليا للانتخابات يتحول الى حلبة ملاكمة عنيفة        الجيوش الالكترونية للاحزاب تشيع فوضى الاكاذيب والشائعات وتستنزف اموال الشعب       بسبب الفساد: فقدان 8 مليارات دولار سنويا في ميناء ام قصر       مدير عام يهدر ملياري دولار على منافعه وحاشيته وسفرات وعقارات       الفساد يعرقل اعمال شركة اجنبية لتطوير الطاقة الكهربائية       ضياع ملياري دينار في عمليات فساد تجديد اجازات المدارس الا هلية
التفاصيل
2017-05-06 01:38:00
عبدالرضا الحميد
يوميات ابن عبدالله الناعم -خصخصة الكهرباء جريمة ارتكبها الحيتان لصالح الحيتان

اذا كانت الانتخابات وهي الكذبة الاوسخ قد افرزت لصوصا وقراصنة وسفاحين ، فهي جريمة مموضعة زمانا ومكانا، صدقها وشرعنها السذج والمغفلون ، ودفع الشعب كله ثمنها.
واذا كان الفساد الاخلاقي قد بلغ ما لم يبلغه من قبل في حقل القضاء ، وهو جريمة كبرى، فان تأثيره يبقى محاصرا في دائرة المسوقين له، وعند افولهم، قد ينبلج صبح قضاء عادل.
لكن، اقذر الجرائم واحطها اخلاقيا، هي خصخصة الكهرباء، فبعد ان صرفت الحكومة عشرات المليارات من اموال الشعب على تحسين محطاتها وشبكاتها، واوشكت على حل جل معضلاتها، سلمتها الى اعداء الشعب من المستثمرين كي يمعنوا في تعذيبه والتنكيل به.
لا اقول : وهب من لا يملك من لا يستحق، فهذه صارت (مثرودة صفراء) ، بل اقول، ان من اقترح وناقش ومرر ووافق وقرر خصخصة الكهرباء مجرم سفاح مع سبق الاصرار والترصد، ولا تقل جريمته عن اية جريمة ابادة جماعية، وعلى رئيس الحكومة الذي يزعم الانتماء لحزب أسسه المفكر الشهيد محمد باقر الصدر ان يتذكر ان الصدر رأى الرأسمالية (التي منها الاستثمار) اشد اعداء الاسلام، واي عدو للاسلام هو عدو لله وعباده، وان الاصطفاف مع الرأسمالية هو اصطفاف مع اعداء الله واعداء عباده.

فهب، ايها العراقي الشريف الغيور الذي نذر دمه لحماية الوطن من وحوش التكفير والضلالة والجاهلية، لاستعادة ثروتك التي بيعت في الليلة الظلماء، فالماء ماؤك، ومحطات الكهرباء وشبكاتها محطاتك وشبكاتك، ووقودها من ارضك، وعمالها من بنيك، فعلام يمنحها الحيتان لاشباههم؟.
لا تسكت عن الحيتان التي تبتلع ثروتك وتطرب لجوعك وعريك وتشردك وموتك وترقص على دمائك.

 

انهم يغتصبون المساجد

بعد اغتصاب منازل الناس واملاك الدولة، يصر البعض ممن اوهم الناس بعمامته السوداء وتأبط الشر والعدوان والاغتصاب والنفاق وركوب مركب الشيطان ،على الاستمرار بشروره، فلم تزل شراهته مفتوحة الى اقصاها على مالم يضع يده عليه، ولم تكفه مئات المساجد والجوامع التي اغتصبها من اصحابها عنوة، فمد يده الى مسجد الجوادين في الصحن الكاظمي، الذي تعود ولايته الى سماحة العالم الجليل آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي، بعد ان كانت لابيه وجده الخالصيين الكبيرين، طيلة اكثر من مئة عام.
ليعلم المدعو عزالدين الحكيم الذي انتهك حرمة الجامع، واغتصبه من وليه الشرعي، ان هذا المسجد الذي مر بحالات اغتصاب اولاها كانت من قبل المحتل البريطاني اثر قيادة الامام الراحل الخالصي الكبير لثورة العشرين، وليس آخرها عملية الاستيلاء عليه من قبل النظام السابق، ان ابناء الكاظمية الذين درجوا على الصلاة في هذا المسجد منذ ثلاثة اجيال ومعهم الغيارى والشرفاء لن يسكتوا عن عملية الاغتصاب هذه، ولن يضيع حق وراءه مطالب.

 

 

الاخصاء الديني والعقلي

 

في حوار مع باقر جبر الزبيدي وزير ( الاعمار والاسكان، ثم الداخلية، ثم المالية، ثم النقل) صدر في كتاب عنوانه (اسوار بغداد) قال الزبيدي:
ـ (( في عام 2010 استقبلت احد الدبلوماسيين الكبار ( من الدول الخمس العظمى ) بمناسبة انتهاء مهام عمله في العراق.
بادرته في نهاية اللقاء بالقول .. كيف تم اختيار اشخاص محددين في الدولة العراقية لادارة البلاد؟.
قال: بشرط الا تذكر اسمي والدولة التي انتمي لها اذا اردت ان تتحدث في يوم من الايام عن حكاية هؤلاء الاشخاص المحددين ، فأعطيته عهدا بذلك.
سألته عن شخص محدد فقال لي: تم اختياره بعناية فائقة.
فقلت له: هل اختياره مرتبط بمشروع تدمير العراق؟
فقال لي: نعم)).
لا اقول غير ان المدافعين عن العملية السياسية الساقطة بما فيها كذبة الانتخابات، مخصيون رجولة ودينا وعقلا وانسانية.

 

 

( القلط ) ممنوع

 

مثلا مثلا ، والله لا يكولها ، وبختي بعوذة ولوذة ، لو واحد ثري جدا ( مثلي بالضبط ) نزل الى مزاد بيع املاك رموز النظام السابق، وتنافس على منزل طارق عزيز الي يشغله حاليا عمار الحكيم (*) وظل يصعد بالمزاد لحد ما حصل عليه بمبلغ هائل، يكدر يطلع عمار من المنزل ؟ واذا ما كدر هو تكدر الحكومة تطلعه؟ واذا ماكدرت الحكومة يكدر مجلس الامن يطلعه؟
(*) عمار الحكيم يكول ( انا وعيالي نسكن بالسرداب بس).
** القلط ممنوع
** القلط ما مرجوع للطرفين

 

زنادقة

 

لان كل رجال الدين المشتغلين بالعملية السياسية زنادقة
ولان كل الساسة فسقة ومجرمون ومنافقون ورعاديد ولصوص
ولانهم جميعا اعداء الامام علي عليه السلام
فان كل هاتف لهم بهتاف ( علي وياك علي ) هو عدو لـ علي ، وزنديق وفاسق ومنافق ورعديد ولص.

 

 

الجعفري ( فرحان اوي )

 

امين عام الامم المتحدة يعين محمد علي الحكيم مندوب العراق، نائبا له ، ووزارة ابراهيم الجعفري ( فرحانه اوي اوي).
والسفير هذا ، الساكن في برج ترامب بنيويورك والمتزوج من اميركية من اصل ايطالي والعائد الى بغداد مع المجرم بريمر في طائرة واحدة عام 2003 ، كان قد :
ـ رفض طلبا تقدمت به روسيا لمناقشة الغزو التركي لبعشيقة ، وقال ان الامر لا يستحق هذا التهويل وسنعالجه دبلوماسيا مع الصديقة تركيا.
ـ صرح في 11 اذار الماضي بان لا دليل على استخدام العصابات الارهابية الاسلحة الكيمياوية في الموصل ، رغم ان المسؤولين العسكريين من العرب والكرد قد اكدوا هذا وعرضوا عينات من الضحايا الذين عولج بعضهم في تركيا ، ورغم انه وليس غيره ، قد كشف في 10 مايس 2014 عن استيلاء العصابات الارهابية على مواد نووية وكيميائية ومنها 40 كيلوغراما من مركبات اليورانيوم كانت موجودة في مختبرات جامعة الموصل ، وحذر الامم المتحدة من استخدامها او تهريبها الى خارج العراق.

 

 

صحفي لا يشق له ( لباس)

وهذا صحفي ، عرفته في تسعينيات القرن الماضي متسولا ( وخنجره بحزامه )، اذ كان يقتنص الفنانين الذين يرتعدون خوفا من زوجاتهم، فيذهب اليهم وبيده ورقة مطبوعة تتضمن خبرا مفبركا يزعم ان اولئك الفنانين يرتبطون بعلاقات غير مشروعة مع زميلاتهم، وان هذا الصحفي قد استل الخبر قبيل نشره في الدورية التي يشتغل فيها ، فيضطر الفنانون الى الرضوخ لمساومته بين ان يدفعوا له مبالغ معينة او نشر الخبر، ورغم كل ما حصل عليه بقي متسولا ثمن الشاي في المقاهي وثمن ربع العرق في الحانات.
بعد الاحتلال صار مسؤولا صحفيا لا يشق له ( لباس ) بعد ان انحنى كثيرا على احذية المارينز.
بعد فضائح ( سرقاته ) التي ازكمت (المؤخرات لا الانوف ) تم طرده من وظيفته.
قبل بضعة ايام ، رأيت حوارا تلفازيا ضم الى جانبه عميلا اميركيا رسميا لا يجد حرجا في اعلان عمالته.
الغريب في الامر ان العميل الاميركي كان يهاجم اميركا، والصحفي الذي لا يشق له ( لباس ) كان اشد ترامبية من ترامب الاحمق القذر.