تواطؤ ومصالح مشتركة بين العبادي وبارازاني على حساب فقراء الكرد       التعديل الجديد للعفو العام يشمل المدراء العامين المزورين والارهابيين الدواعش       العبادي يبعد الحشد عن ( تلعفر) واميركا تعيد داعش الى الانبار       قرار منع السياسيين من حضور مؤتمرات خارجية من دون علم الحكومة شكلي ولا اثر له       مكتب رئيس المفوضية العليا للانتخابات يتحول الى حلبة ملاكمة عنيفة        الجيوش الالكترونية للاحزاب تشيع فوضى الاكاذيب والشائعات وتستنزف اموال الشعب       بسبب الفساد: فقدان 8 مليارات دولار سنويا في ميناء ام قصر       مدير عام يهدر ملياري دولار على منافعه وحاشيته وسفرات وعقارات       الفساد يعرقل اعمال شركة اجنبية لتطوير الطاقة الكهربائية       ضياع ملياري دينار في عمليات فساد تجديد اجازات المدارس الا هلية
التفاصيل
2014-03-15 09:32:00
وزير المالية يبني بيتا بـ 904 ملايين دينار ويستحوذ على آخر في المنطقة الخضراء

المسلة: تكشف وثيقة حصلت عليها "المسلة" عن مزايدة علنية "صورية" عرّابها وزير التخطيط العراقي علي الشكري، نتج عنها شراء بيت ضخم بمبلغ زهيد ليضاف الى أملاكه وبيته الضخم الذي صرف عليه مئات الملايين من الدنانير العراقية في المنطقة الخضراء، على رغم كونه احد ممثلي التيار الصدري في الحكومة والذي دأب على رفع شعارات محاربة الفساد والمفسدين.

وتبدأ فصول القصة التي تشير اليها وثيقة تحتفظ بها "المسلة"، بحصول موافقة بدت انها "اصولية"، وتتبع ضوابط وقوانين الدولة، بصورة "شكلية" لكنها في الواقع غير ذلك، اذ استحوذ الشكري على عقار في مزايدة، اقل ما يُقال عنها انها "مزيّفة" لم يشترك فيها الا شخصين، هما مدير حمايته ومدير مكتبه نصير خير الله، الذي رَسَت المقاولة عليه، ما يتوجب عليه دفع كلفة العقار البالغة نحو تسعمائة وأربعة مليون دينار، ما يطرح التساؤل أيضاً عن مصدر أمواله وهو استاذ جامعي، فحسب.

وعلي الشكري من مواليد 1969، وحاصل على دكتوراه من جامعة بغداد، وشغل منصب وزير التخطيط في العام 2011 ولغاية الآن، وفي العام 2011 عيّنه رئيس الوزراء السيد نوري المالكي وزيرا للمالية وكالة، بدلا ًعن رافع العيساوي.

وكانت وسائل اعلام تحدثت في كانون الأول 2013، عن عزل رئيس الوزراء للشكري واحالة ملفاته للنزاهة، بعد تقديم مدير عقارات الدولة ملفات فساد تدين الشكري.

ويثير القصر الكبير الذي شيده وزير التخطيط العراقي علي الشكري في المنطقة الخضراء، اضافة الى ‏استحواذه على عقار في حي القادسية في بغداد ، الاسئلة عن "مصداقية" تمثيله للتيار الصدري الذي ‏يرفع على الدوام شعارات الانتصار للفقراء والمظلومين.