تواطؤ ومصالح مشتركة بين العبادي وبارازاني على حساب فقراء الكرد       التعديل الجديد للعفو العام يشمل المدراء العامين المزورين والارهابيين الدواعش       العبادي يبعد الحشد عن ( تلعفر) واميركا تعيد داعش الى الانبار       قرار منع السياسيين من حضور مؤتمرات خارجية من دون علم الحكومة شكلي ولا اثر له       مكتب رئيس المفوضية العليا للانتخابات يتحول الى حلبة ملاكمة عنيفة        الجيوش الالكترونية للاحزاب تشيع فوضى الاكاذيب والشائعات وتستنزف اموال الشعب       بسبب الفساد: فقدان 8 مليارات دولار سنويا في ميناء ام قصر       مدير عام يهدر ملياري دولار على منافعه وحاشيته وسفرات وعقارات       الفساد يعرقل اعمال شركة اجنبية لتطوير الطاقة الكهربائية       ضياع ملياري دينار في عمليات فساد تجديد اجازات المدارس الا هلية
التفاصيل
2014-03-01 09:17:00
حيدر الملا وسليم الجبوري وآخرون يجتمعون مع مسؤولي المخابرات الصهيونية والسعودية

كشف مصدر امني رفيع المستوى، ان وفد الحراك الشعبي المتواجد في بروكسل التقى بـ"مدير عمليات المخابرات في الموساد الاسرائيلي" في العاصمة البلجيكية.

وقال المصدر لـ"المسلة" إن "وفد الحراك الشعبي المتكون من سليم الجبوري وحيدر الملا ورافع الرفاعي ومحمد طه الحمدون التقى بمدير مكتب رئيس جهاز المخابرات السعودي في بروكسل فهد المصباح في فندق انترناشيونال".

واضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، أن "المصباح رتب لوفد الحراك لقاءاً مع البير عزرة دنخه مدير عمليات المخابرات في الموساد الاسرائيلي"، مبيناً أن "دنخه هو المسؤول عن ملفات الشرق الاوسط".

وكان عضو البرلمان الأوربي ستروان ستيفنسون قد قال، في وقت سابق، ان مؤتمرا رفيع المستوى ضم "بعض القيادات السياسية والدينية البارزة في العراق "، عقد في البرلمان الأوروبي في بروكسل، يوم الأربعاء 19 شباط فبراير نظمته "لجنة العلاقات مع العراق" التي يترأسها ستفينسون ، ركز "على موضوع حقوق الانسان".

وفيما يترأس عضو مجلس النواب ورئيس لجنة حقوق الانسان سليم الجبوري وفدا الى البرلمان الأوربي لحضور اجتماع نظمه ستراون ستيفنسون ،ضم ما سمي باعضاء الحراك الشعبي وعددا من قادة الاعتصامات والمواجهات في الانبار ، نفى أعضاء من اللجنة علمهم بهذا النشاط او الدعوة وقالوا ان سليم الجبوري انما يمثل نفسه في هذه اللقاءات.

من جهتهاكد رئيس لجنة حقوق الانسان النائب سليم الجبوري، ان مشاركته في مؤتمر البرلمان الاوربي، الذي نظمه ستراون ستفينسون الى جانب ممثلين لما يسمى بالحراك الشعبي ، كانت بعلم وموافقة مجلس النواب، مبينا ان كلمته في المؤتمر تطرقت الى المشاكل والحلول ضمن مبدأ "الحفاظ على سمعة البلد وهيبته"، كما اشار الى ان الحكومة العراقية "شاركت بمندوب كانت له مداخلة في المؤتمر".

وقال الجبوري في بيان نشر على موقع متحدون إن "المشاركة في مؤتمر البرلمان الاوروبي حول حقوق الانسان كانت بعلم وموافقة مجلس النواب وقد جاءت في سياقاتها البروتوكولية المعتادة في استقبال رسمي من السفارة العراقية في بروكسل".

واضاف ان "الكلمة التي القيت في المؤتمر تطرقت الى المشاكل والحلول وضمن مبدأ ودافع المحافظة على سمعة البلد وهيبته". 

وقال الجبوري انه "يستغرب من بعض التصريحات النشاز والتي انزعجت من هذه المشاركة واصفاً الصمت والإحجام عن التواصل مع المجتمع الدولي بالمضر بمصلحة العراق بصفته دولة فعالة في المنظمات الدولية"، مشيرا الى "مشاركة الحكومة العراقية بمندوب كانت له مداخلة في المؤتمر".