تواطؤ ومصالح مشتركة بين العبادي وبارازاني على حساب فقراء الكرد       التعديل الجديد للعفو العام يشمل المدراء العامين المزورين والارهابيين الدواعش       العبادي يبعد الحشد عن ( تلعفر) واميركا تعيد داعش الى الانبار       قرار منع السياسيين من حضور مؤتمرات خارجية من دون علم الحكومة شكلي ولا اثر له       مكتب رئيس المفوضية العليا للانتخابات يتحول الى حلبة ملاكمة عنيفة        الجيوش الالكترونية للاحزاب تشيع فوضى الاكاذيب والشائعات وتستنزف اموال الشعب       بسبب الفساد: فقدان 8 مليارات دولار سنويا في ميناء ام قصر       مدير عام يهدر ملياري دولار على منافعه وحاشيته وسفرات وعقارات       الفساد يعرقل اعمال شركة اجنبية لتطوير الطاقة الكهربائية       ضياع ملياري دينار في عمليات فساد تجديد اجازات المدارس الا هلية
التفاصيل
2012-01-08 01:00:00
النجار:

في تصريحات لـmbc.net، قال د. محمد النجار -مسؤول لجنة الدراما والسينما بجماعة الإخوان المسلمين في مصر- إن أفلام خالد يوسف وإيناس الدغيدي وعادل إمام لا تعبر بالضرورة عن الشارع المصري.

وأوضح النجار أن مقتضيات العمل الدرامي هي التي تحكم بظهور فنانات غير محجبات من عدمه، معربًا عن رفضه المشاهد الحميمية في غرف النوم.

وأضاف: "فيلم التجربة الدنماركية لعادل إمام مثلاً يسيء للشعب المصري ويظهر شباب مصر بالتفاهة التي تجعلهم يلهثون وراء امرأة دنماركية جميلة ومثيرة".

وقال: "أنا لا أتردد في الذهاب بأسرتي لدخول أفلام النجم أحمد حلمي، لكني أخجل عند مشاهدة أفلام خالد يوسف بمفردي، متسائلاً كم امرأة وكم سيدة في مصر تعمل راقصة كي أنتج فيلمًا كاملاً اسمه كباريه".

وضرب النجار مثلًا حيث قارن بين فيلم "الفيل في المنديل" لطلعت زكريا الذي فشل في تحقيق إيرادات وبين فيلم "أسماء" لهند صبري قائلاً: "المجتمع قاطع فيلم زكريا ردًا على موقفه المسيء للثورة، فالجمهور واعٍ بطبعه، أما فيلم "أسماء" فهو راقٍ جدًا، ويعبر عن مشكلة موجودة بالفعل في المجتمع وبكل رقي وتحضر".