تواطؤ ومصالح مشتركة بين العبادي وبارازاني على حساب فقراء الكرد       التعديل الجديد للعفو العام يشمل المدراء العامين المزورين والارهابيين الدواعش       العبادي يبعد الحشد عن ( تلعفر) واميركا تعيد داعش الى الانبار       قرار منع السياسيين من حضور مؤتمرات خارجية من دون علم الحكومة شكلي ولا اثر له       مكتب رئيس المفوضية العليا للانتخابات يتحول الى حلبة ملاكمة عنيفة        الجيوش الالكترونية للاحزاب تشيع فوضى الاكاذيب والشائعات وتستنزف اموال الشعب       بسبب الفساد: فقدان 8 مليارات دولار سنويا في ميناء ام قصر       مدير عام يهدر ملياري دولار على منافعه وحاشيته وسفرات وعقارات       الفساد يعرقل اعمال شركة اجنبية لتطوير الطاقة الكهربائية       ضياع ملياري دينار في عمليات فساد تجديد اجازات المدارس الا هلية
التفاصيل
2011-03-10 02:00:00
وأد الحرية تحت نصب الحرية في نصب الحرية أم أفجعتها المحن تنتظر بوجه متغضن وعينين رانيتين شرارة خلاص وبشارة إنقاذ.
وتحت النصب في جمعة الغضب امرأة مفجوعة بوليدها الوحيد يصاعد نحيبها الى عنان السماء بحثا عمن يجير أسئلتها فيريح قلبها بسبب واحد فقط جعل شرطيا يستهدفه بناره فيلقيه قتيلا وهو لم يبلغ حلم الفرح بعد، ولم يرتكب جنحة، ولم يسرق، ولم يؤذ يتيما ولا أرملة ولا عابر سبيل ولا جارا ولا حتى نملة دابية على ... التفاصيل
2011-02-24 11:00:00
وفي زين العابدين بن علي لذوي الامر عبرة !! مسؤول حكومي كبير قال في تصريح مرئي ان الشعب الذي سكت طيلة شهور لم تتشكل فيها الحكومة لن ينتفض ولن يتظاهر ، وربما لن يقلق الحكومة ، كما فهمه المتلقون.
مسؤول حكومي كبير آخر قال في تصريح صحفي ان الشعب العراقي ... التفاصيل
2011-02-21 11:00:00
هل كان رسول الله من أهالي الأعظمية!!! ألسنة النار تستعر بصورة مرعبة .. وتنور يفور ويغلي وهمهمات غير مفهومة ، وزمجرة يدعون أنها صلاة . وقرابين قدمت وتقدم كل يوم كي لا تنطفيء تلك النار وتحضيرات خارجة تخرق قانون الطبيعة ... التفاصيل
2011-02-07 10:00:00
ما اوجع الفجيعة في رسالة مستعجلة تلقيتها عبر البريد الالكتروني بها من الاسى ما يفطر قلب الحجر ساضعها بين ايديكم فقد تكون ابلغ مما سأصف وأقول: الى من يجلس خلف شاشات التلفاز وشاشات الحواسيب واللابتوبات الصامتة .. الى من تحلق حول المناضد الجامدة امام حفنة من اوراق فاكس ورسائل قصيرة واميلات تشرح الحالة عبر الاثير ... الى من يجلس على كراسي المقاهي ويستمتع بشرب الشاي والقهوة وهو يتابع ... التفاصيل
2011-01-31 12:00:00
آسيا سيل توزع اراضي بالمجان...!!! السرقة حادثة عادية تحدث كل يوم تقريباً بل كل لحظة وفي مختلف انحاء الكوكب الارضي من شرقه الى غربه .. ومن شماله الى جنوبه .. ومثلي من الاشخاص العاديين اتعرض ايضاً لمثل هذه الحادثة .. وليست هي الان محور كلامي عن السرقة فلها حديث خاص .. له بداية وليست له نهاية ... ... التفاصيل
2011-01-19 08:00:00
موسم الهجرة الى قمر يرقص حيث ان العالم صغير ...

وضياء الوجه الحزين أصغر من ان يستوى او يقال او يوصف .. كالحروف التي تعطشت مع بدء موسم الصيف .. موسم الجفاف .. موسم الانتقال من حال الكآبة المتصاعدة بين الحين والحين الى موسم الحصاد للابتسام
... التفاصيل
2010-12-25 12:00:00
ياسيد الدم الذي  انتصر على السيف في ضيافة سيد شباب اهل الجنة كانت لي قصيدة من دموع وسفر من الم وحزن مفجع لا تبدده الايام ولا تخفته قوادمها ولا خوافيها ولا يوارى الثرى ... ففي حضرتك سيدي، تتوسد احزان كل تاريخنا المسربل بدماء الاباة الرساليين نادري النوع والمثال ، وتحت ظلال ضريحك تخفت نائسة كل الحمائم وهي تلوذ برايتك المرفرفة فوق قبتك المذهبة الحزينة الباكية التي شقت صدرها احزاننا الغائمة فوق كهوف جهل وظلام لا تتبدد الا مع او ... التفاصيل
2010-12-19 12:00:00
امين بغداد يغسل اسنانه ايضاً!! رأيت في مايرى اليقظان لا النائم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة يصطحبان بعض ضيوف القمة العربية المزمع عقدها في بغداد ، بجولة مفتوحة في عاصمة العباسيين، ومع بدء الجولة يشرع رئيس الحكومة في شرح الاسس التي وفقها تم تأسيس بغداد، وخصائص عمارتها التي تقي ناسها حر الصيف وبرد الشتاء، فيستمع ... التفاصيل
2010-12-05 12:00:00
عربدة مجنونة فوق غمام هارب حينما استقرت على اول مقعد في الطائرة كانت مصابة بالدهشة والغبطة معا ..والخوف والهلع بأنتظار التحليق ... حدثت نفسها بوجل :هل حقاً سنغادر الى بغداد ..!!! السؤال يخنقها وهي تلوذ بعينين دامعتين يحرقهما شوق الفراق ويمزق صدى صوت الوحدة المتصدع بشدة .. فتنساب العبرات الساخنة ... التفاصيل
2010-11-29 01:00:00
ساكون بطلة احلامك رغم انفك كتبت على جدران القلب طوال سني عمري بأنه مغلق ليس للتحسينات وانما مغلق غلقاً ابدياً يكاد يكون منسيا .. وطوحت بمفاتيحه في بحر لا قرار له .. حتى تصرمت كل تقاطيع وجهي وتحولت الى حاجبين دائمي التقطيب معقودين فوق عينين لا تريان ولا تفقه لغة الاشياء الصغيرة ... وتحول كل شيء ... التفاصيل
2010-11-15 09:00:00
تمثال من (الطين خاوة) على باب معرض بغداد الدولي قبيل ان الج الى معرض بغداد الدولي بدورته السابعة والثلاثين، من بوابته الرئيسية، كانت ذاكرتي تضج بالكثير من صور دوراته السابقة قبيل الغزو والاحتلال الاميركي ومن هذه الصور:
- دول العالم كله تكاد تتجمع على ارض المعرض ... التفاصيل
2010-11-06 11:00:00
سمير اميس في المنطقة الخضراء ايضاً .... لايهم ان كانت ملكة مصر المعظمة كليوباترا اذا ما أرادت أن تفتح شهيتها تأكل قطعة من الشمام مُتبلة بالثوم قبل الطعام .. !!!
ولا نعنى بزوجة الملك هنرى الثامن آن برلين التي كانت تلبس القفاز بصفة مستمرة صيفاً ... التفاصيل